(`'•*دلع رومنسيآت آلنبكـ*•'´)

(`'•*دلع رومنسيآت آلنبكـ*•'´)
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
أهلا وسهلا بجميع منورين المنتدى منتدى (`'•*دلع رومنسيآت آلنبكـ*•'´)
آرجو من آعضآء منتدآنأ آلكرآم ألرد على ألمواضيع لكي نخلق جو للمنتدى ومجآل للحوآر ولكي نستفيد من مشآركتنا بلمنتدى
عيد فطر سعيد على جميع اعضاء وزوار منتدى دلع رومنسيات النبك مع تحيات إدارة المنتدى
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
اسيل 00000
 
رااما
 
3zoOoOoz
 
**القاتل الحزين**
 
يخرب بيتگ شوـو حبيتگ
 
aseeralwrd
 
قصےـر آلےـوآلےـي
 
أنتـظـرينـي راجــع
 
احساس مرهف
 
نـ ج ـمة الـشـامـ
 
المواضيع الأخيرة
» ممكن لايك بعد اذنكن
الثلاثاء يناير 14, 2014 6:49 pm من طرف aseeralwrd

» بعدك لوعني الهوى
الثلاثاء يناير 14, 2014 6:16 pm من طرف aseeralwrd

»  ارواح إلتقينــــــــا بـــهــــا دون ميـــعــــــاد
الثلاثاء يناير 14, 2014 5:43 pm من طرف aseeralwrd

» علمني حبك سيدتي
الثلاثاء يناير 14, 2014 9:27 am من طرف aseeralwrd

» كاظم انا وليلى
الأحد يناير 12, 2014 4:42 pm من طرف aseeralwrd

» لانك عيني من روائع ماجده الرومي
الجمعة يناير 10, 2014 6:12 pm من طرف aseeralwrd

» يوم ال ماشوفك ماريد عيوني
الجمعة يناير 10, 2014 5:51 pm من طرف aseeralwrd

» ناطرك على ؟؟؟؟
الجمعة يناير 10, 2014 5:28 pm من طرف aseeralwrd

» حبك احلى سعدون جابر
الجمعة يناير 10, 2014 5:25 pm من طرف aseeralwrd


شاطر | 
 

 حقوق آلزوج في آلقرآن ألكريم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قصےـر آلےـوآلےـي



عدد المساهمات : 218
السٌّمعَة : 24
تاريخ التسجيل : 20/02/2011

مُساهمةموضوع: حقوق آلزوج في آلقرآن ألكريم   الأربعاء أبريل 06, 2011 1:53 am

السلام عليكم

أولا : حقوق الزوج في القرآن الكريم
هذا الفصل يعتبر أيضا من الفوارق بين الرجل والمرأة التي أفردناها بالفصل السابق ، وأبدأ فيه يابنيتي بأهم آية بالنسبة لدور المرأة وعلاقتها بزوجها في كتاب الله الكريم والتي أوصيك أن تجعليها دائما نصب عينيك لاتغيب عنك حتى تغيب شمس حياتك :
أهم آية بالنسبة لدور المرأة :
قال تعالى :  الرجال قوامون على النساء بمافضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم فالصالحات قانتات حافظات للغيب بماحفظ الله واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهـن فإن أطعنكم فلاتبغوا عليهن سبيلا إن الله كان عليا كبيرا  .


الرجل قيم المرأة ورئيسها وكبيرها والحاكم عليها ومؤدبها :
قال ابن كثير رحمه الله : أي الرجل قيم على المرأة وهو رئيسها وكبيرها والحاكم عليها ومؤدبها إذا اعوجت  بمافضل الله بعضهم على بعض  أي : لأن الرجال أفضل من النساء والرجل خير من المرأة ولهذا كانت النبوة مختصة بالرجال وكذلك الملك الأعظم لقوله  : لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة , رواه البخاري وكذا منصب القضاء وغير ذلك , وبما أنفقوا من أموالهم أي : من المهور والنفقات والكلف التي أوجبها الله عليهم لهن في كتابه وسنة نبيه  فالرجل أفضل من المرأة في نفسه وله الفضل عليها والإفضال فناسب أن يكون قيما عليها كما قال تعالى :  وللرجال عليهن درجة  ا.هـ

قوامون يعني أمراء :وقال ابن عباس رضي الله عنهما : الرجال قوامون على النساء يعني أمراء عليها أن تطيعه فيما أمرها به من طاعته ، وطاعته أن تكون محسنة إلى أهله حافظة لماله .
وجاء من طرق أن امرأة جاءت إلى النبي  تستعديه على زوجها أنه لطمها تريد القصاص فأنزل الله  الرجال قوامون على النساء  - أي في الأدب - فرجعت بغير قصاص .
ثم بين الله عز وجل صفات المرأة الصالحة فقال : فالصالحات قانتات قال ابن عباس : يعني مطيعات لأزواجهن .
لماذا قانتات وليس مطيعات ؟
وتأملي يابنيتي كلمة قانتات واختيار الله لها عن مطيعات لأن القنوت هو شدة الطاعة التي ليس معها معصية وهو الخشوع والإقرار بالعبودية وهو طول القيام والسكوت ، وقنت له : أي ذل ، وقنتت المرأة لبعلها أقرت أي سكنت وانقادت ويقال للمصلي قانت والقانت القائم بجميع أمر الله تعالى ( ) ولذا قال تعالى :  إن إبراهيم كان أمة قانتا لله حنيفا وقال :  يامريم اقنتي لربك  وقال :  وصدقت بكلمـات ربها وكتبه وكانت من القانتين  , وقال : وقوموا لله قانتين  , وقال : ومن يقنت منكن لله ورسوله وتعمل صالحا نؤتها أجرها  , وقال :  أمن هو قانت آناء الليل ساجدا وقائما يحذر الآخرة ويرجو رحمة ربه  .
فانظري هداك الله إلى ماتضمنته هذه الكلمة من المعاني التي تحث على طاعة المرأة لزوجها طاعة لامعصية معها مع السكوت وحسن الانقياد .

طاعة الزوج عند أهل الكتاب :
وجاء في نصوص أهل الكتاب مايلي :
(متى خرجت الزوجة من بيت أهلها ودخلت بيت زوجها صار له عليها حق الطاعة التامة والامتثال الكامل فعليها ألا تخالفه في شيء يطلبه منها بل تذعن له كما تذعن الجارية لسيدهـا )
(أيها النساء اخضعن لرجالكن كما للرب لأن الرجل هو رأس المرأة كما أن المسيح هو رأس الكنيسة)
(كذلكن أيتها النساء كن خاضعات لرجالكن كما للرب ) ( )
وحتى في القانون الفرنسي المادة 238 : الزوج رئيس الأسرة .

لاطاعة في معصية :
وهذا كله مشروط بألا يكون مايأمرها به معصية لله عز وجل فإنه لاطاعة لمخلوق في معصية الخالق .
قال الذهبي : فلايحل للمرأة أن تطيع زوجها إذا أراد إتيانها في حال الحيض والنفاس وتطيعه فيما عدا ذلك . ( )
جلست مجلس من يطاع :
وتزوج سلمان الفارسي امرأة من كندة فدخل بها فقال لها : هل أنت مطيعتي في شيء آمرك به ؟ قال : جلست مجلس من يطاع , أي أصبحت لي زوجا فوجبت علي طاعتك .
وقد روي أن رقية النملة أن تقول : العروس تقتال وتحتفل ، وكل شيء تفتعل ، غير أنها لاتعصي الرجل .
وتقتال يعني تحتكم على زوجها وتحتفل أي تتزين له .


النكاح نوع رق :
وروي عن عائشة وأسماء رضي الله عنهما أنهما قالتا : النكاح رق فلينظر أحدكم عند من يرق كريمته .
وقد روي هذا عن رسول الله  وقال البيهقي : الموقوف أصح . ( )
قال أبو حامد الغزالي في حقوق الزوج عليها : القول الشافي فيه أن النكاح نوع رق فهي رقيقة له فعليها طاعة الزوج مطلقا في كل ماطلب منها في نفسها مما لامعصية فيه .
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية : ليس على المرأة بعد حق الله ورسوله أوجب من حق الزوج .
وقال في وجوب خدمتها : والصواب وجوب الخدمة فإن الزوج سيدها في كتاب الله وهي عانية عنده بسنة رسول الله  وعلى العاني والعبد الخدمة ولأن ذلك هو المعروف . ( )
وقال الذهبي : وينبغي للمرأة أن تعرف أنها كالمملوك للزوج فلاتتصرف في نفسها ولافي ماله إلا بإذنه . ( )
تحفظ زوجها في غيبته :
وقوله سبحانه حافظات للغيب بماحفظ الله  أي تحفظ زوجها في غيبته في نفسها وماله ,
عن أبي هريرة  قال : قال رسول الله  : خير النساء امرأة إذا نظرت إليها سرتك وإذا أمرتها أطاعتك ، وإذا غبت عنها حفظتك في نفسها ومالك ، قال : ثم قرأ رسول الله  هذه الآية .
حقوق الزوج كثيرة :
قال أبو حامد الغزالي :
فحقوق الزوج على الزوجة كثيرة وأهمها أمران أحدهما الصيانة والستر والآخر ترك المطالبة مما وراء الحاجة والتعفف عن كسبه إذا كان حراما ، فالقول الجامع في آداب المرأة من غير تطويل أن تكون قاعدة في فقعر بيتها لازمة لمغزلها لايكثر صعودها واطلاعها قليلة الكلام لجيرانها لاتدخل عليهم إلا في حال يوجب الدخول تحفظ بعلها في غيبته وتطلب مسرته في جميع أمورها ولاتخونه في نفسها وماله ولا تخرج من بيتها إلا بإذنه فإن خرجت بإذنه فمختفية في هيئة رثة تطلب المواضع الخالية دون الشوارع والأسواق متحرزة من أن يسمع غريب صوتها أو يعرفها بشخصها ، لاتتعرف إلى صديق بعلها في حاجاتها بل تتنكر على من تظن أنه يعرفها أو تعرفه همها صلاح شأنها وتدبير بيتها مقبلة على صلاتها وصيامها وإذا استأذن صديق لبعلها على الباب وليس البعل حاضر لم تستفهم ولم تعاوده في الكلام غيرة على نفسها وبعلها وتكون قانعة من زوجها بما رزقه الله وتقدم حقه على حق نفسها وحق سائر أقاربها ، متنظفة في نفسها مستعدة في الأحوال كلها للتمتع بها إن شاء مشفقة على أولاده حافظة للستر عليهم قصيرة اللسان عن سب الأولاد ومراجعة الزوج ..... ومن آدابها ألا تتفاخر على الزوج بجمالها ولاتزدري زوجها لقبحه ..... ومن آداب المرأة ملازمة الصلاح والانقباض في غيبة زوجها والرجوع إلى اللعب والانبساط وأسباب اللذة في حضور زوجها ولاينبغي أن تؤذي زوجها بحال ..... ومن آدابها أن تقوم بكل خدمة في الدار تقدر عليها .
وبنحو ذلك قال الإمام الذهبي في كتاب الكبائر تحت الكبيرة السابعة والأربعون وهي نشوز المرأة على زوجها .
طاعة الأبوين انتقلت للزوج :
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية : إن قول الله تعالى : فالصالحات قانتات ... يقتضي وجوب طاعتها لزوجها مطلقا من خدمة وسفر معه وتمكين له وغير ذلك كما تجب طاعة الأبوين فإن كل طاعة كانت للأبوين انتقلت إلى الزوج
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حقوق آلزوج في آلقرآن ألكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
(`'•*دلع رومنسيآت آلنبكـ*•'´) :: قسم العام :: حوارات الأديان-
انتقل الى: